بيان شديد اللهجة لتربية وحاسبات المنصورة برفض توصية مجلس النواب

Avatar في تعليم من 4 سنوات


أصدر مجلس كلية التربية بجامعة المنصورة برئاسة الدكتورة أسماء عبد المنعم عميد الكلية بيانا شديد اللهجة عقب انتهاء الاجتماع الطارىء , واستنكرالمجلس بشدة وأعلن رفضه توصية لجنة التعليم بمجلس النواب والتى صدرت دون الاستماع لوجهة نظر الجامعة المدعومة بالمستندات والأدلة.
كما أكد المجلس انه لا يدافع عن شخص ولكن يدافع عن مؤسسة تعليمية عريقة فى مصر والشرق الأوسط كما استنكر ايضا المجلس الهجمة الشرسة التى من شأنها ان تهز ثقة المجتمع المحلى والدولى فى الجامعة ورئيسها الذى يمثلها ويمثل كافة الأطياق بالجامعة .
وأكد المجلس أن دور النائب البرلمانى هو خدمة الوطن فى المقام الأول الذى ينتمى اليه وليس الاساءة بدون أدلة لرموزه ومؤسساته العلمية العريقة .
وأعلن المجلس رفضه تلك الادعاءات واستنكاره كل ما يترتب من توصيات وقرارات غير موضوعية وان المجلس فى حالة انعقاد دائم لحين رد اعتبار الجامعة ممثلة فى رئيسها .
وفى ذات السياق عقد مجلس كلية الحاسبات والمعلومات اجتماعا طارئا برئاسة الدكتور حسن سليمان لبحث تداعيات توصية لجنة التعليم بمجلس النواب.
وأكد المجلس على احترامه الكامل لكافة مؤسسات الدولة التشريعية والرقابية كل فى اطار عمله الذى حدده الدستور والقانون .
وأكد جميع أعضاء المجلس بالنيابة عن كافة قطاعات الكلية على رفض توصية لجنة التعليم والصحة بمجلس النواب دون الاستماع لوجهة نظر الجامعة المدعومة بالمستندات والأدلة.
وعبر المجلس عن استنكاره واستيائه الشديد من تلك الاتهامات المزعومة وحملة التشويه الموجهة والممنهجة لتحقيق أهداف شخصية والتى تهدف الى النيل من جامعة المنصورة المؤسسة الجامعية الرائدة والعريقة بين الجامعات المصرية والتى تحتل مكانة ذات سمعة عالمية لما تمتلكه من أعضاء هيئة تدريس يتسمون بالكفاءة العلمية .
وأكد المجلس على دعمه لرئيس الجامعة و مجلس الجامعة وقياداتها ويعلن ثقته الكاملة فيما اتخذ من اجراءات للزود عن كيان الجامعة .