أكذوبة هدم فيلا موشي ديان بمدينة السنبلاوين

في مقالات من سنة واحدة

ضجة كبيرة أثارتها وسائل التواصل الإجتماعي وبعض المواقع الإخبارية عن هدم فيلا تردد أن موشي ديان وزير الحرب الإسرائيلي الأسبق إبان حرب أكتوبر 1973 قد أقام فيها في مدينة السنبلاوين لكنها إتضحت أنها غير حقيقية بالمرة .
فقد قررت اللجنة الدائمة لحصر المباني ذات القيمة التاريخية بمحافظة الدقهلية برئاسة الدكتورة لميس الجيزاوي حذف المبنى الموجود بشارع صبرى النقراشى بمدينة السنبلاوين من قائمة الحصر لأنه لا يمت للتاريخ بصلة أو سند ولا يعبر عن فترة زمنية معينة أو قيمة أثرية .
ونفى الدكتور مهند فودة الأستاذ بكلية الهندسة جامعة المنصورة وعضو لجنة حصر المباني التاريخية بمحافظة الدقهلية أن يكون موشي ديان أقام أو زار السنبلاوين أو يمتلك بها شيئا .
وأوضح فودة أنه بعد الرجوع لأساتذة التاريخ والبحث في مذكرات موشى ديان نفسه تبين أن شائعة ولادته أو نشأته في مدينة السنبلاوين أو الشائعات الأخرى بولادته ونشأته في الجمالية والموسكي بالقاهرة وحتى الاسكندرية جميعها غير صحيحة حيث أن موشى ديان ولد في فلسطين لابوين أوكرانيين. وأضاف فودة أن الفيلا أخذت بالفعل رقما لحصرها وشكلت لجنة لفحصها توصلت إلى أنها لا تحمل قيمة تاريخية وبالتالي تم التصريح لمالكها بهدمها .
وذكر فودة أنه بالنسبة للقيمة المعمارية للفيلا, فهي تنتمي لطراز بداية الحداثة وهو الطراز الذي بدأ في الانتشار في أواخر الثلاثينات والأربعينيات من القرن العشرين وفيه تخلت واجهات المباني عن الزخارف الكلاسيكية في الواجهات والحليات الجبسية والتي كانت تميز الفترة السابقة, فلم تحمل الفيلا أي من الزخارف الفنية أو حتى تشكيل معماري مميز يمنحها القيمة المعمارية التي تنطبق عليها معايير قانون تسجيل المباني المتميزة ذات القيمة.
الجدير بالذكر أن المادة الثانية من اللائحة التنفيذية لقانون 144 لسنة 2006 تمنح للجنة الحصر حق مراجعة المباني المسجلة في القائمة بصفة دورية وإضافة وحذف المباني طبقا للمستجدات .