كلية طب المنصورة توفد قافلة لمركز نبروه لمناهضة ختان الاناث

Avatar في تعليم من 4 سنوات


أوفد قطاع شئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة بكلية طب المنصورة ولجنة الدعم الطبى بالكلية بالتعاون مع شبكة تثقيف الأقران بمصر قافلة طبية إلى قرية درين مركز نبروه بمحافظة الدقهلية لمناهضة ختان الإناث وذلك تحت رعاية الدكتور محمد حسن القناوى رئيس جامعة المنصورة.
وأكدت الدكتورة نسرين صلاح عمر وكيل طب المنصورة لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة أن القافلة تهدف إلى توعية أهالى قرية درين بمخاطر ختان الإناث من الناحية الطبية والنفسية وتصحيح المفاهيم الخاطئة المرتبطة بإقبال الأسر المصرية على ختان الإناث
وتضمنت القافلة كل من الدكتورة نسرين صلاح عمر وكيل طب المنصورة لشون خدمة المجتمع وتنمية البيئة والدكتورة إيمان شلبى النائب بقسم النساء والتوليد بمستشفى جامعة المنصورة والدكتورة سارة سيد النائب بقسم الأمراض النفسية بمستشفى جامعة المنصورة بالإضافة لعدد من طلاب طب المنصورة .
وتم خلال الحملة عقد لقاءات توعية بمخاطر ختان الإناث بكل من وحدة طب الأسرة بقرية درين خلال تواجد عشرات السيدات الاتى قدمن للوحدة لتطعيم أطفالهن ضد شلل الأطفال ، ومدرسة درين الثانوية التجارية المشتركة حيث تمت مقابلة عدد من الإداريات بالمدرسة وتوعيتهن .

وأشارت الدكتورة إيمان شلبى النائب بقسم أمراض النساء والتوليد بمستشفى جامعة المنصورة خلال لقاءات التوعية إلى مخاطر ختان الإناث من الناحية الطبية مؤكدة أن الختان من الممكن أن يحدث نزيف يؤدى للوفاة نظرا لأن لاحتواء الجزء الذى تتم إزالته من الجسم عند الختان على كمية هالة من الدماء ، بل ويمتد الأثر السلبى لعدم حدوث إشباع جنسى للفتاة بعد الزواج مما يدى لشعورها بالفتور الجنسى وهو ما قد يتسبب فى الطلاق وذلك لأن الجزء الذى تتم إزالته من جسم الفتاة هو المسئول عن اكتمال الإشباع الجنسى .

وشددت الدكتورة سارة سيد النائب بقسم الأمراض النفسية بمستشفى الجامعة على أهمية كل عضو فى الجسم وهذا ماينطبق على الجزء الذى يزال من جسم الفتيات الذى يحتوى على نهايات عصبية وإمداد دموى كبير مما يسبب ألم شديد للإناث خلال الختان وبعده ، بالإضافة لكون الختان عملية صادمة للفتيات التى لا يعى معظمهن وظائف الجسم ويتتعرضن له فى سن صغير مما يتسبب فى حدوت مشاكل واضطرابات نفسية تستدعى اللجوء للطبيب النفسى دون أن تغفل التأكيد على عدم قدرة الطب على علاج الخطأ الذى يحدث بعد الختان نظرا لحساسية الجزء المزال من الجسم خلال الختان .

وفى نهاية اللقاء أكد الأطباء بالقافلة اللذين تضمنتهم الحملة على عدم وجود علاقة بين ختان الإناث وعفتهن وعدم انحرافهن مدللين على ذلك بوجود فتيات منحرفات تعرضن للختان بالإضافة لارتباط الانحراف بالوازع الأخلاقى والدينى وعدم ارتباطه بأى عضو من أعضاء الجهاز التناسلى للمرأة .