اراضى 42 قرية بمركز بلقاس مهددة بالبوار بسبب نقص مياه الرى

في مقالات من سنة واحدة

بالرغم من الوعود التى منحها المسئولين بمحافظة الدقهلية للمزارعين والفلاحين من أهالى المحافظة الذين عانوا من نقص مياه الرى وعدم وصولها الى اراضيهم منذ نحو شهرين كاملين الا ان اهالى 42 قرية بمركز بلقاس بالمحافظة وهى قرى الحفير والامل لا يزالون يعانون الامرين فى الحصول على المياه اللازمة لرى المحاصيل باراضيهم فهم بين نارين الاولى نقص مياه الرى النظيفة للانخفاض الشديد فى منسوب المياه فى الترع وخاصة نهاياتها والثانية هو اللجوء الى رى الاراضى الزراعية من المصارف المخلوطة مياهها بالصرف الصحى ومخلفات المصانع.
وتضم قرى الحفير والامل بمحافظة الدقهلية الاف الافدنة الزراعية التى يعانى مزارعوها وفلاحوها سنويا من نقص مياه الري وضعف وصولها اليهم وهذا العام ومع بداية زراعة الأرز جفت الحقول ومات محصول الفلاح البسيط الذى صرخ باعلي صوته ليستغيث وللاسف لم يستجب له اى من المسئولين إلا بعد فوات الاوان بعد ان خسر الفلاحون محاصيلهم وتفاقمت ديونهم.
وها هي الأزمة تعود لتطل برأسها من جديد وتتكرر بعد شهرين فقط من حدوثها وبعد وعود المسئولين بالمحافظة وبوزارة الرى بحلها , حيث ان الأراضي الموجودة في نهايات ترع الدرافيل وبصار والامل وابوماضي بمركز بلقاس بمحافظة الدقهلية مهددة بالتعرض للجفاف والبوار مجددا مما ينذر بتلف المحاصيل لقلة المياه وعدم كفاية حصة المياه لأراضي الفلاحين “الغلابة” الذين يستغيثون يوميا من خطر بوار أراضيهم.
ويؤكد الحاج بديع الشحات مزارع من قرية 28 بصار التابعة للوحدة المحلية لقرى الحفير والامل بمركز بلقاس انه تعرض بسبب هذه الازمة الى خسارة محصول الارز كاملا الموسم الماضى مما تسبب فى تراكم الديون عليه وعلى غيره من زملائه المزارعين واستطرد قائلا “استعوضنا ربنا فى الرز والخسارة اللى خسرناها وقولنا الامل فى الزرعة الجديدة والميه هترجع بس اظاهر مفيش فايدة”.
ويقول الحاج عماد بكر مزارع من قرية 37 الدرافيل التابعة للوحدة المحلية لقرى الحفير والامل بمركز بلقاس ” من شهرين الترع نشفت والارض بارت وضاع علينا محصول الرز وروحنا هنا وهناك وبعتنا شكاوى وروحنا المحافظة والبهوات قالولنا الميه هترجع وازرعوا المحصول الجديد ومتقلقوش والوقتى استلفنا فوس التقاوى والمبيد والسماد وزرعنا الزرعة وبرضه الميه مجاتش وزرعة الدرة هتموت طب نعمل ايه يا عالم ؟! ناكل منين ونشرب منين ؟! ملناش غيرك يا رب نشتكيله”.
ويطالب الحاج سليم فضل مزارع من قرية قرية 54 أبو ماضي التابعة للوحدة المحلية لقرى الحفير والامل بمركز بلقاس بوضع حلول نهائية وجذرية لمشكلة نقص مياه الرى كإنشاء محطة تنقية علي بحر عبود الذى يضطر الفلاحون الى الرى منه بسبب النقص الحاد فى المياه او تنقية مياه بحر كوتشنر المحملة بالكيماويات “مخلفات المصانع” ومياه الصرف او عمل محطات رفع للترع مع زيادة الحصة المقررة من المياه للفلاحين او عمل محطات رفع علي ترعة 15 مايو ومحاسبة كل من يتلاعب بالحصة المقررة.