مكافحة المخدرات تضبط طن حشيش على مركب صيد بميناء دمياط

في حوادث من 9 سنوات

وجهت الإدارة العامة لمكافحة المخدرات ثاني أكبر ضربة أمنية تشهدها مصر خلال الفترة الأخيرة لجلب المخدرات إلى البلاد وخاصة ” تجار الحشيش ” بعد ضبط مركب صيد مصري تحمل شحنة كبيرة من جوهر الحشيش المخدر قبل وصولها إلى الشواطئ المصرية وعلي متنها طن من الحشيش وترويجها على كبار تجار المخدرات في منطقة الدلتا.
تلقي اللواء أحمد الخولي مدير الإدارة العامة لمكافحة المخدرات  إخطاراً من العميد أحمد عرفات  رئيس منطقة شرق الدلتا، يفيد بورود معلومات أكدتها التحريات السرية لضباط الإدارة بقيام مركب يدعي محمد فريد بالاستعداد لجلب شحنة كبيرة من مخدر الحشيش وإدخالها إلى الشواطئ المصرية وتوزيعها على كبار تجار المخدرات بمنطقة الدلتا.
وتمكن فريق مكافحة المخدرات من رصد المتهمين وتتبع مكالماتهم وخط سير السفينة بالاشتراك مع القوات البحرية حتى اقتربت السفينة التي تحمل أسم ” محمد فريد ” من ميناء دمياط فقامت القوات البحرية بالتعامل معها وإجبارها علي التوقف.
وقام ضباط الإدارة العامة لمكافحة المخدرات بإشراف اللواءات حاتم مطر و أحمد عمر ومحمد عباس ومحمد ثروت والمقدم محمد الجندي “مفتش الإدارة ” والرائد هاني صلاح رئيس فرع المخدرات بدمياط والنقيب محمود دياب من مداهمته  المركب وسحبها إلى ميناء دمياط وبتفتيش المركب عثرت القوات بداخلها على كمية كبيرة من الحشيش المخدر تزن طن تقريبا ومبالغ مالية كبيرة و تم القبض علي 5 صيادين مصريين.
وبمواجهتهم بما أسفرت عنه التحريات والضبط أعترف المتهمون بجلب المخدرات بغرض بيعها لكبار المخدرات بمصر وتحرر المحضر اللازم وتم التحفظ على المضبوطات تحت تصرف النيابة العامة.
الجدير بالذكر ان ضباط الإدارة العامة لمكافحة المخدرات بالاشتراك مع القوات البحرية قد استطاعوا ضبط السفينة مارتا كوين وعلي متنها 8 بحارة سوريين الجنسية والتي كانت تحمل 2طن ونصف حشيش ومبلغ 4 ملايين جنية قبل دخولها الي السواحل المصرية.