تشييع جثمان شهيد الدقهلية الرابع بمسقط راسه بشربين

في اخبار من 8 سنوات

شيع عصر اليوم الالاف من ابناء العزب التابعة لقرية ام الرزق مركز شربين جثمان ابنهم الشهيد محمد محمود عبدالحفيظ الذى راح ضحية الحادث الارهابى الغادر الذى وقع يوم 29 يناير الماضى بشمال سيناء وذلك بعد انتظار دام لاكثر من اسبوع عاش خلاله اقارب الشهيد فى حالة من الحزن الممزوج بالقلق والحيرة على مصير نجلهم.
وكان الاهالى قد انتظروا جثمان الشهيد صباح اليوم بعد ان وقفوا على الطريق المؤدى للقرية رافعين لافتات مكتوب عليها “الشهيد محمد محمود عبدالحفيظ” و”كلنا فداك يا شهيد” و”الجيش والشعب ايد واحدة” كما حملوا صورا للرئيس السيسى , وبالفعل وصل الجثمان يرافقه سيارات للجيش والشرطة وعدد من القيادات الامنية والعسكرية.
وادى المصلون صلاة الجنازة على الجثمان الطاهر بالمسجد الكبير بالقرية وخرج الجثمان ملفوفا بعلم مصر ومحمولا على الاعناق وصولا الى مقابر العائلة بالقرية وسط ترديد المشيعون “لا اله الا الله الشهيد حبيب الله” و”يا شهيد نام وارتاح واحنا نكمل الكفاح” و”القصاص القصاص” و”الاعدام للاخوان دا الاخوان ملهمش امان”.
كما رفع تلاميذ مدرسة ام الرزق الابتدائية بعد انتهاء اليوم الدراسى عددا من اعلام مصر ولافتات تنعى وفاة الشهيد واخرى مكتوب عليها “مصر فوق الجميع” و”الجيش والشعب ايد واحدة”.