لجنة تنسيق الاحزاب بالدقهلية تتهم المحافظ بتناسى مشاكل المواطنين

Avatar في اخبار من 6 سنوات

اصدرت لجنة تنسيق الأحزاب السياسية والقوى الوطنيه بالدقهلية التى تضم احزاب الوفد والعربى الناصرى والتجمع والاحرار والتحالف الشعبى الاشتراكى والوفاق القومى والمؤتمر ومصر المستقبل والاشتراكى المصرى واللجنة الشعبية الفلسطينية وائتلاف شباب الاحزاب الساسية بيانا نفت فيه اجتماعها مع اللواء عمر الشوادفى محافظ الاقليم واتهمته بالتفرغ لاصدار البيانات الوهمية وتناسى مشاكل المواطنين وقد جاء فى بيان اللجنة :

يبدوا أن اللواء عمر الشوادفى الذى يشغل موقع محافظ الدقهلية قد تفرغ لاصدار بيانات هنا وهناك , ويبدوا أيضا انه قد تفرغ لمواجهة الأحزاب السياسية وانكار دورها الوطنى رغم ان تلك الاحزاب قد حاولت جاهدة العمل معة وطرح مشاكل المواطنين علية منذ قدومة الى المحافظة ولكن كان دائم التهرب منها , وعندما عرض علية عدد من المشاكل الجماهيرية لابناء المحافظة فى كافة مراكز وقرى المحافظة لم يستجب لحل مشكلة واحدة مما عرض علية .. وفاجأ الجميع باصدار بيانات بأنه يجتمع بالاحزاب السياسية والقوى الوطنية بشكل دائم ويصدر بيانات وهمية لانعرف عنها شىء وأن لجنة التنسيق التى عمرها أكثر من 25 عاما ومازالت مستمرة حتى يومنا هذا بما فيها من احزاب كبرى عريقة واحزاب حديثة فاعلة قد انضمت الى لجنة تنسيق الاحزاب والقوى الوطنية لم تعلم شىء عن اجتماعات يقوم بها ويصدر بيانات بشأنها..لذلك تستنكر اللجنة اسلوب وشكل اجتماعات واهية يقوم بها اللواء الشوادفى ولا نعرف الغرض منها سوى مزيد من الفرقة بينه وبين القوى الشعبية الحقيقية فى الدقهلية .. ورغم محاولات اللجنة لم الشمل ووحدة الصف من اجل حل مشاكل الجماهير التى باتت يضيق صدرها من الاهمال والعشوائية التى اصيبت بها مدينة المنصورة وكافة مراكز المحافظة وقراها . وقد تفرغ اللواء الشوادفى ومن حولة فى “تلميع نفسه” بأنه يقوم بأعمال جليلة من اجل رقى شعب الدقهلية ورغم ان الجميع لم يعرف ولم يرى شىء ملموس قد حلت به مشاكل المحافظة كما دأب المحافظ على خلق صراع سياسى غير مبرر بينة وبين لجنة التنسيق والقوى الوطنية والصحفيين والاعلاميين وكأنه يعيش فى مدينة منعزلة لا يعرف منها سوى من يصفق له دائما وهذا لم نتعود عليه تاريخيا فى لحنة التنسيق سوى من يعمل جاهدا من اجل رقى شعب الدقهلية الذى يعانى الاهمال منذ سنوات..وقام محافظ الدقهلية ايضا وللمرة الثانية خلال اسبوع باصدار بيان اخر يكذب فيه ماجاء على السنة الجماهير من ان سيادتة قد اصدر “توصية” ولم نقل “قرار” كما ادعى هو بتعيين عدد ممن حولة لشغل موقع امناء مساعدين له فى ديوان عام المحافظة ..!! ورغم تصريحات هؤلاء انفسهم فى كل مكان مستغلين اسمة لقربهم منه الدائم الا انه راح يكذب الصحفيين والاعلاميين والاحزاب السياسية والشخصيات العامة بأن المخول له “اختيار” الامناء المساعدين هو ورئيس الوزراء ووزير التمنية المحلية وايضا هذا يجافى الحقيقة لان من صلاحيات رئيس الوزراء ووزير التمنية المحلية الاستجابة لشروط “مسابقة” قد اعلن عنها وليس “اختيار” كما صرح الشوادفى نفسة فى بيان خاص به !!!!.
التكذيب جاء منه بعد 15 يوما من اطلاق هذه المعلومة لذلك نلخص ماجاء فى البيانين الذين اصدرهما الشوادفى بأن لجنة التنسيق التى تضم اكثر من 15 حزب سياسى من الاحزاب القديمة والعريقة منها وايضا من الأحزاب الفاعلة حديثة العهد وبعض القوى الوطنية ايضا الفاعلة فى مجال العمل الشعبى العام لم تحضر اى اجتماعات مع محافظ قد اعلن وتفرغ فى تحدية لكافة القوى الشعبية الحقيقية فى الدقهلية..وقد اصدر بعض التوصيات لا نعرف عنها شىء او تفاصيلها .
واللجنة سوف تمارس نشاطها المستمر من اجل السعى لحل مشاكل المواطنين بكافة الاسليب المتاحة ويبقى لمحافظ الدقهلية ان يمارس صراعة مع كافة القوى الشعبية الفاعلة والحقيقية..كما لا تنظر اللجنة بأهمية لبيانات الشوادفى التى ترك مصالح ومشاكل المحافظة بعدما احدث شرخا فى علاقاتة بالقوى الشعبية.