وزير الصناعة يضع حجر اساس مجمع صناعات الالومنيوم بميت غمر

Avatar في اخبار من 6 سنوات

قام الدكتور منير فخرى عبدالنور وزير التجارة والصناعة واللواء عمر الشوادفى محافظ الدقهلية بزيارة مركز ومدينة ميت غمر لوضع حجر أساس المجمع المخصص لصناعات الألمونيوم بمنطقة تل المقدام باستثمارات تبلغ 140 مليون جنيه ليصبح أول مجمع من نوعه بنطاق الجمهورية وثاني مجمع يتم إنشاؤه بعد المجمع الصناعي للصناعات البلاستيكية بمنطقة مرغم الصناعية بالإسكندرية.
و أشار المحافظ الى أن مدينة ميت غمر تعد مركزاً إنتاجيا لما يقرب من 85% من إنتاج الألمونيوم فى السوق المحلى وأن منطقة تل المقدام هي عاصمة الصناعات الصغيرة في مصر برأي خبراء الصناعة ولذا كان واجباً علينا التفكير في تطوير تلك الصنــاعة من خلال إقامة ذلك المجمع الصناعي العملاق الذي يخدم منظومة صناعة الألمونيوم و الأدوات المنزلية عـــــلى مساحة 24 فدان كمرحلة أولى قابلة للتوسع تدريجياً ضمن 103 فدان بتكلفـــة 140 مليـــون جنـــيه مقسمـــة إلى 208 وحــدة كل وحدة على مساحة 69م2 بعدد 1500 ورشة ومصنع توفر 250 ألف فرصة عمل باستثمارات 1,5 مليار جنيها ليستفيد منها أبناء محافظة الدقهلية.
وأضاف المحافظ أن المجمع الصناعي به مركز تكنولوجي هدفه الأول التطوير والارتقاء بصناعة الألمونيوم هذا إلى جانب وجود نقطة إسعاف ومركز لعرض وتسويق المنتجات التى يتم صناعتها بداخل المجمع ويتميز الموقع بتوافر البنية الأساسية والقرب من موانئ بورسعيد ودمياط والإسكندرية هذا الى جانب توافر عدد كبير من الورش والصناعات الحرفية القائمة على صناعات الألمونيوم ومشتقاته وكذا تشكيل المعادن ويوجد حوالي 20 مشروعا بالقرب من الموقع كما حصلت المنطقة على موافقة مركز استخدامات الأراضى وجهاز شئون البيئة وهيئة عمليات القوات الخاصة.
كما قام الوزير يرافقه محافظ الدقهلية بحضور مؤتمر الجمعية التعاونية للألمونيوم بقرية بشلا مركز بميت غمر للتعرف على المشكلات والمعوقات المختلفة التى تواجه القائمين على هذه الصناعة وإيجاد سبل مواجهتها و أكد وزير التجارة والصناعة على أن الحكومة بصدد إنشاء 22 مجمعا صناعيا ب 14 محافظة وأنه سيتم توفير كل الدعم اللازم لهذا المجمع لأنه سيعد صرحا كبيرا حيث أن صناعة الألومنيوم هي العمود الفقري للصناعة بمصر والمشروعات الصغيرة والمتوسطة وبمثابة حضانة للتكنولوجيا ودعم هذه المشروعات هو دعم الاقتصاد فى المحافظة وتوفير قدر كبير من فرص العمل مما ينعكس على الاقتصاد القومي وأكد على ضرورة تضافر كافة جهود الأجهزة التنفيذية و الهيئات الصناعية للعمل على تذليل كافة العقبات و المعوقات التي تواجه أصحاب تلك المصانع للعمل على الارتقاء بهذه المنظومة.
وفى نهاية المؤتمر قام وزير الصناعة ومحافظ الدقهلية بزيارة لمصنع طيبة للألومنيوم والمقام على مساحة 1200م2 ويقوم بصهر وتشكيل الألمونيوم بإنتاج أسبوعي من 20الى 30 طن ويعمل به 120 عامل وكذا مصنع القدس لتشكيل زجاج السيارات كما قاما بوضع حجر أساس مدرسة كفر المقدام الثانوية.
وأكد المحافظ في نهاية الزيارة علي أن الاستثمار والتنمية الاقتصادية بالدقهلية تحتل مكانة متقدمة علي مستوي محافظات مصر بشهادة جميع الجهات الرسمية والغير رسمية مشيراً إلي ضرورة الاستمرار في بذل المزيد من الجهد لتحقيق أهداف التنمية الاقتصادية بما يعود بالخير علي جميع أبناء الدقهلية.

elsena3a